• مطالبة باستحداث هيئة شبابية لإدارة المتطوعين والعمل التطوعي في غزة
    1. الحفاظ على بيئة نظيفة خالية من التلوث والأمراض . 2. تقليل استخدام البلاستيك . 3. الاستثمار في النفايات الصلبة ، والذي يعود على المؤسسة والأفراد بالنفع الاقتصادي و جودة الخدمات المقدمة لأفراد المجتمع المحلي. 4. الإسهام في نجاح الخطة الإستراتيجية لإدارة النفايات الصلبة في مدينة غزة، مما سوف ينعكس على سلامة وصحة المنظومة البيئية ككل ، حيث وعلى سبيل المثال وليس الخصر هناك 280 دونم في المدينة يساء استخدامها سنويا بفعل تجميع النفايات فيها وتحويلها لمكبات للنفايات الصلبة دون الإنتفاع منها ، أو امكانية استصلاحها زراعيا أو اقتصاديا. 5. القضاء على الحرق الغير صحي والعشوائي للنفايات .
    52 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل حماد عاشور
  • لنجعل الجامعة الأردنية أول جامعة عربية خالية من البلاستيك
    كل قطعة بلاستيك نستهلكها خلال فترة حياتنا ستتواجد لما بعد حياتنا وحياة الثلاثين جيلا الذي سيعقبنا. كل قطعة من أدوات الاستخدام الواحد، مثل قشات شرب العصير والأكواب البلاستيكية وزجاجات المياه البلاستيكية والورق المغلف، التي استخدمناها خلال الأعوام المئة السابقة ما زالت موجودة بشكلها الاصلي حتى يومنا هذا في مكان ما من أرجاء الكرة الأرضية. الأكياس البلاستيكية التي تستغرق 20 عاما لتتفكك بشكل طبيعي في البيئة تعتبر المسؤول الرئيسي عن وجود كمية بلاستيك مجزء دقيق في المحيطات أكثر من عدد النجوم في المجرة. وهذه الجزئيات من البلاستيك تتسرب الى التربة ومنها إلى الإنتاج الزراعي الذي نتناوله، إلى أجساد المخلوقات البحرية وإلى مخزون المياه الجوفية التي نشربها. الخطر المحدق بنا وبصحتنا وصحّة كوكبنا لم يعد قصة تتلى لتخيف الأطفال ولم يعد خرافة بعيدة المدى. الخطر أصبح حقيقة وشيكة ذات عواقب وخيمة علينا و على الأرض. و فكرة أنه لن يعود لنا كوكب نعيش فيه خرجت من نطاق روايات الخيال العلمي إلى نطاق الواقع - واقع صنعته تصرفات البشر المهملة والأنانية عبر السنين من خلال سياسة الاستهلاك المفرط والانتاج الهائل الذي واكب هذا الاستهلاك. أصبح البلاستيك حاجة أساسية متوقعة الوجود. غلبت راحتنا كجنس بشري على كل قواعد المنطق و العاقبة الاخلاقية وآن الأوان لتغيير هذا النهج ونمط الحياة المؤذي لنا ولكل ما يحيط بنا.
    426 من 500 تواقيع
    أطلقت من قبل ميس اجبارة
  • مطالبة بفتح تحقيق في التلوث البيئي من المجمع الكيميائي في مدينة قابس
    أصبح التلوث في مدينة قابس يمثل هاجسا متناميا يشغل بال الأهالي، إذ بدأت تظهر مشاكل بيئية معقدة ناتجة عن افرازات المصانع، وخاصة مصنع معالجة الفوسفات الذي استمر على امتداد العقود الماضية في إلقاء كميات هائلة من الفوسفوجيبس في الخليج تصل يوميا إلى ١٥ ألف طن، تسببت في تكون رقعة من الفوسفوجيبس تمتد على 60 كم مربع على شكل غلاف سميك أثر على شفافية مياه الخليج مما أدى للقضاء على الصيد الساحلي الذي تقتات منه عديد العائلات متوسطة الدخل. في سنة 1993 قامت لجنة جهوية للصحة والسلامة المهنية بإجراء تحاليل متنوعة وصور بالاشعة لأكثر من 1200 شخص شملت مختلف مناطق قابس لمعرفة نسبة «الفليور» في الجسم فكانت النتائج مرعبة باعتبار أن هذه المادة تسبب أمراضا عديدة كضيق التنفس وهشاشة العظام والسرطان والأمراض الجلدية بل إن تأثيره يتعدى الى الأجهزة الهضمية والتناسلية. لكم أن تتخيلوا نسبة زيادة الأمراض بسبب التلّوث من ذلك الحين! كما امتدّ أثر التلوث إلى السياحة الداخلية والخارجية فتقلص عدد الليالي المقضاة بالنزل كثيرا وتراجع عدد السياح بعد ان اصبح بالامكان مشاهدة طبقة صفراء اللون تعلو سماء المنطقة الصناعية وتمتد على مساحات واسعة من البحر، ناتجة عن السموم التي تفرزها المصانع المنتشرة على الشريط الساحلي. وللتمكن من السباحة في ظروف سليمة، يؤكد خبراء بضرورة الابتعاد عن وسط المدينة مسافة لا تقل عن 11 كم. ومن بين الشواهد التي بقيت دليلا على ما جناه التلوث على السياحة أن احد النزل الذي أنشئ سنوات السبعينات في غنوش غير بعيد عن المركب الكيميائي، ترك نهبا للإهمال بعد ان تم رفضه كمحطة لاقامة السياح. الوضع في قابس لم يعد يطاق! لقد أكدّ الرئيس في حملته الانتخابية على أنه سيعمل لحماية حق الأجيال القادمة في بيئة سليمة، وآن الأوان له أن يفي بوعوده.
    900 من 1,000 تواقيع
    أطلقت من قبل الطاهر جبنون
  • معا لحماية الحقوق الأساسية للحيوانات الأليفة في المغرب
    الثروة الحيوانات الحية تلعب دورا هاما في حفظ توازن الأنظمة البيئية، وتدخل بالدرجة الأولى في تكامل مع النظام البيئي Eco-systeme الذي ما عاد بالإمكان الخروج منه، كما أن مواردها الوراثية تعلب دورا متزايد في التنمية الإقتصادية والإجتماعية، بل أكثر من هذا فهي لها فوائد معنوية على الصعيدين (الصحي والنفسي) والتي يمكن أن يستفيد منها المجتمع والأسرة خاصة ضمن منظومتنا الاجتماعية. عند التطرق للبيئة علينا أن ننطلق من منظور شمولي لا تجزيئي، بمعنى حماية المحيط بما فيه والحفاظ عليه. لأن كل نوع أو صنف من الحيوانات أو أي عنصر من عناصر البيئة جزءا من الذخيرة الوراثية، وليس الواجب فقط الذي يفرض الاعتناء بها، بل المصلحة العامة والمشتركة لدى كافة الأفراد من مسؤولين وصناع القرار وكل شرائح المجتمع يجب أن يكون لديهم وعي ودراية تامة بكل جزء من أجزاء البيئة. الرفق بالحيوان والعناية به موضوع مهم ولا يمكن إهماله بانتظار حل باقي المشاكل، لأن الحلول تأتي في سلة متكاملة، كما أن لكل مشكلة أو قضية مؤسسات وجهات معنية بها. لذلك على الإنسان أن يتحمل مسؤوليته في ماهية البيئة التي يعيش فيها فبقاؤه من بقائها. عندما يتم الاهتمام بحقوق الحيوان والدفاع عنها، فهذا الدفاع هو في الوقت نفسه دفاع عن الإنسان في مختلف مكوناته، بما فيها مكوناته الحيوانية، وأن المجتمع السليم الذي يضمن حقوق الحيوان سيكون بالضرورة مجتمعا مكرسا لحقوق الإنسان. يجب أن ننطلق من فكرة، أن تعذيب الحيوانات يبقى جريمة أخلاقية وجرماً يسائل فينا الروح الإنسانية والضمير الإنساني. "إن الله يكرم الأمة التي تعتني وتهتم بالحيوانات"
    135 من 200 تواقيع
    أطلقت من قبل فريق FAN
  • لنحمِ شواطئ ومطلات مدينة مسقط من التلوّث
    تعتبر شواطئ ومطلات مدينة مسقط من أجمل الشواطئ في العالم، لكنها أصبحت مكبّاً للنفايات البلاستيكية وغيرها، خاصة الشواطئ المخصصة للتخييم والأكثر عرضة للإهمال. هذه النفايات سلبت منّا هذه الشواطئ الجميلة التي نستجمّ بها، وعلاوة على ذلك، تنتهي النفايات البلاستيكة في البحر مما يلوّث المياه ويشكل خطر محدق على حياة الكائنات والحياة الطبيعية التي تعيش في البحر.
    339 من 400 تواقيع
    أطلقت من قبل مها خندقجي
  • أنقذوا غابات شفشاون
    صيف كل عام بإقليم شفشاون بشمال المغرب تنشب حرائق تتسبب في القضاء على مئات الهكتارات من غابات المنطقة. سنة 2019 قضى حريقين فقط على أكثر من الف هكتار من الغابات و تحول صعوبة التضاريس دون السيطرة على النيران التي تستمر لايام عديدة. وكادت الحرائق أن تتسبب في مآس إنسانية أيضا، بعدما حاصرت مجموعة من دواوير وسكانها الذين تم إفراغهم لأيام، خوفا من وصول ألسنة اللهب إلى مساكنهم. وتسببت النيران في أضرار مادية جسيمة، حيث أتت على مجموعة من فضاءات رعي المواشي، و طرد السياح الذين اعتادوا القدوم إلى الاقليم الشهير بغاباته وشلالاته، ما أضر بالكثير من أبناء المنطقة الذين يمثل الصيف ذروة نشاطهم الاقتصادي. ويلف الغموض اسباب اندلاع هذه الحرائق حيث يعتبرها بعض سكان المنطقة غير بريئة حيث تطال مناطق معروفة بخصوبتها. فيما تتوجه اصابع الاتهام الى بعض المسؤولين المتواطئين مع اباطرة المخدرات الذين يستغلون المناطق المحروقة في زراعة القنب الهندي. دعونا نساهم في حماية الغطاء الغابوي و العمل معا على ايصال اصواتنا الى المسؤولين. وقعوا الان و انشروا الحملة على أوسع نطاق
    64 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل Mohammed KHARCHICHE
  • أوقفوا الصيد الجائر في محافظة صلاح الدين-العراق
    أهمية حماية محافظة صلاح الدين من الصيد الجائر: - الحفاظ على الموئل الطبيعي للحياة البرية النادرة والمهددة بالانقراض. - استعادة وحماية التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية في المنطقة. - تعزيز السياحة البيئية والإيرادات المرتبطة بها للاقتصاد المحلي. - ضمان استدامة الموارد الطبيعية للمجتمعات المحلية المعتمدة عليها.
    5 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل Ahmed Latas
  • حماية التنوع البيولوجي في محافظة شبوة - اليمن
    الآثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية لحماية التنوع البيولوجي الآثار البيئية • الحفاظ على التوازن البيئي: من خلال حماية النظم البيئية المختلفة وتنوعها. • تحسين جودة الهواء والماء: من خلال امتصاص ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الأكسجين وتنقية المياه. • منع تدهور التربة: من خلال حماية الغطاء النباتي ومنع انجراف التربة. • مكافحة تغير المناخ: من خلال امتصاص ثاني أكسيد الكربون الذي يساهم في الاحتباس الحراري. الآثار الاقتصادية • خلق فرص عمل: من خلال تنمية السياحة البيئية والزراعة المستدامة وصناعات أخرى تعتمد على الموارد الطبيعية. • تعزيز الأمن الغذائي: من خلال الحفاظ على التنوع البيولوجي للنباتات والحيوانات التي توفر الغذاء للإنسان. • توفير الأدوية والمواد الخام: من خلال استخلاص المواد الطبيعية من النباتات والحيوانات. الآثار الاجتماعية • تحسين الصحة العامة: من خلال توفير بيئة صحية خالية من التلوث. • تعزيز التماسك الاجتماعي: من خلال العمل معًا لحماية البيئة. • نقل المعرفة للأجيال القادمة: من خلال تعليم الأطفال على أهمية حماية البيئة. حماية التنوع البيولوجي واجب أخلاقي ومسؤولية مجتمعية تقع على عاتق جميع أفراد المجتمع في محافظة شبوة. و من خلال التعاون والتكاتف، يمكننا حماية ثروتنا الطبيعية وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
    21 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل محمد سالم مبارك بن مخارش بن مخارش
  • أوقفوا التلوث البيئي لصناعة الفوسفاط في المغرب
        توقيعكم يساهم في تعزيز الضغط على السلطات لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من التلوث الناتج عن صناعة الفوسفاط في هذه المناطق.     نشر الوعي: شاركوا المعلومات حول الحملة وأهمية حماية البيئة من أضرار الفوسفاط مع أصدقائكم وعائلتكم وجيرانكم.     المشاركة في الأنشطة المحلية: انضموا إلى الفعاليات والمظاهرات التي ستهدف إلى حماية بيئتنا وصحتنا من التلوث الناجم عن صناعة الفوسفاط. كن جزءًا من التحرك ووقّع/ي الآن على العريضة معًا نستطيع إحداث تغيير حقيقي لحماية بيئتنا وصحتنا. انضموا إلى الحملة المحلية الآن وكونوا جزءًا من الحل
    9 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل سليم لواحي
  • Save pistacia Atlantica
    في اطار برنامج اعادة تأهيل السد الاخضر الجزائري وهو حزام غابي يفصل بين الشمال والجنوب للحد من التصحر وزحف الرمال نحو الاراضي الخصبة في الشمال تعتبر التقوية النوعية لهذا السد بأشجار الفستق الاطلسي المهددة بالانقراض عملية مهمة جدا لما تمتاز به هاته الاشجار المقاومة للجفاف و الظروف الطبيعية في المناطق القاحلة
    2 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل Kamel Firah Picture
  • انقذوا بغداد
    لأن جميع السكان متضررين من محطات الكهرباء المنتصبة داخل المناطق السكنية بسبب أضرارها الصحية.
    1 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل علي عمار ياسر الخزعلي ً
  • إغلاق مقلب قمامة عرب العليقات ابوزعبل بالقليوبية
    ان الاطفال وكبار السن وجميع السكان بالقرى والمناطق التابعة اصبحوا يعانون الامراض الصدرية والالتهابات المزمنة نتيجة استمرار عمل المقلب وحرق القمامة والتلوث البيئي ولاذنب لهم الا ان الحكومة قامت ببناء مساكن لهم بجوار مقلب القمامة
    3 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل محمد الجمال الجمال