• معا لحماية #شجرة_الفستق_الأطلسي من الانقراض
    شجرة الفستق الأطلسي ليست مجرد شجرة، بل هي إرث غابي عمره آلاف السنين في منطقتنا السهبية، حيث تلعب دورًا حيويًا في الحد من التصحر وزحف الرمال، يتميز الفستق الأطلسي  على باقي الأشجار المثمرة الأخرى بتحمله للجفاف والملوحة, إذ يمكنه النمو في مناطق قاحلة وشبه قاحلة ويتواجد بعضها في قمم الجبال أو على الأراضي الهامشية ونظرا لمقاومته الجفاف وقع اعتماد شجرة الفستق الأطلسي في المناطق الجافة وشبه الجافة, إذ أثبتت قدرتها على تثمين الأراضي الهامشية التي لا يمكن استصلاحها, ولشجرة البطم (الفستق الأطلسي) قدرة على تثبيت التربة وتعتبر كمصدات للرياح, كما يستفاد من أوراق الشجرة المتساقطة كعلف للمواشي. وتعتبر أيضا أفضل حامل لطعم شجرة الفستق الحلبي. يمكننا القول أن شجرة الفستق الأطلسي لها أهمية اقتصادية، بيئية واجتماعية كبيرة. فهي تحد من ظاهرة التصحر، زحف الرمال انضموا إلينا عبر التوقيع على هذه العريضة لدعم مشروعنا وحماية إرثنا الغابي من الانقراض. بتوقيعكم، تساهمون في حماية بيئتنا وضمان مستقبل مستدام لمنطقتنا. نحتاج إلى اتخاذ إجراءات فورية ومستدامة لحماية بيئتنا وتحقيق التنمية المستدامة لأجيالنا القادمة.  
    52 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل Kamel Firah Picture
  • #روبيمار_نكبه_اليمن
    يشكل غرق السفينة "روبيمار" قنبلة موقوتة تهدد بقطع مصدر دخل مئات الآلاف من مجتمع الصيادين اليمنيين، بينهم أكثر من 80 ألف صياد في تهامة وحدها، إذ يعد القطاع السمكي ثاني أكبر القطاعات المصدرة في اليمن بعد النفط والغاز، بالنظر لخطورة المواد التي تحملها، والمقدّرَة بـ22 ألف طن من الأسمدة الخطرة (IMDG 5.1) القابلة للذوبان بسرعة، وسط سُمّيّتها العالية، في مياه البحر، لتشكل بذلك تحديًا كبيرًا للجهات الرسمية. وفقًا للهيئة الحكومية المختصة بحماية البيئة، فإن تسرب الأسمدة الكيمائية الخطرة يمكن أن تحدث دمارًا واسعًا للبيئة البحرية اليمنية حالما تركت الأمور دون تدخل سريع ومباشر. سيزيد غرق "روبيمار" من مخاطر التلوث واسع النطاق قد تصل آثاره إلى البر، ما يشكل تهديدًا للثروة الوطنية والاقتصاد القومي في تدمير البيئة الطبيعية الساحلية بما في ذلك القطاع السمكي والشعاب المرجانية والمنجروف والأحياء البحرية في المنطقة. ولا يقتصر خطرها على اليمن فقط، بل سيشمل الدول المشاطئة للبحر الأحمر. جراء هذه التداعيات والمخاطر التي قد تدفع بالبلد، المطحون بالصراع للعام التاسع على التوالي، إلى حافة الهاوية يأتي توقيعك على هذه العريضة للضغط على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل الحاسم لإنقاذ اليمن من كارثة بيئية خطيرة تهدده، ما قد يساعد في إنقاذ حياة الملايين من الموت جوعًا.
    2,346 من 3,000 تواقيع
    أطلقت من قبل Bassam Al-Qadhi Picture
  • أوقفوا الصيد الجائر في محافظة صلاح الدين-العراق
    أهمية حماية محافظة صلاح الدين من الصيد الجائر: - الحفاظ على الموئل الطبيعي للحياة البرية النادرة والمهددة بالانقراض. - استعادة وحماية التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية في المنطقة. - تعزيز السياحة البيئية والإيرادات المرتبطة بها للاقتصاد المحلي. - ضمان استدامة الموارد الطبيعية للمجتمعات المحلية المعتمدة عليها.
    5 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل Ahmed Latas
  • حماية التنوع البيولوجي في محافظة شبوة - اليمن
    الآثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية لحماية التنوع البيولوجي الآثار البيئية • الحفاظ على التوازن البيئي: من خلال حماية النظم البيئية المختلفة وتنوعها. • تحسين جودة الهواء والماء: من خلال امتصاص ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الأكسجين وتنقية المياه. • منع تدهور التربة: من خلال حماية الغطاء النباتي ومنع انجراف التربة. • مكافحة تغير المناخ: من خلال امتصاص ثاني أكسيد الكربون الذي يساهم في الاحتباس الحراري. الآثار الاقتصادية • خلق فرص عمل: من خلال تنمية السياحة البيئية والزراعة المستدامة وصناعات أخرى تعتمد على الموارد الطبيعية. • تعزيز الأمن الغذائي: من خلال الحفاظ على التنوع البيولوجي للنباتات والحيوانات التي توفر الغذاء للإنسان. • توفير الأدوية والمواد الخام: من خلال استخلاص المواد الطبيعية من النباتات والحيوانات. الآثار الاجتماعية • تحسين الصحة العامة: من خلال توفير بيئة صحية خالية من التلوث. • تعزيز التماسك الاجتماعي: من خلال العمل معًا لحماية البيئة. • نقل المعرفة للأجيال القادمة: من خلال تعليم الأطفال على أهمية حماية البيئة. حماية التنوع البيولوجي واجب أخلاقي ومسؤولية مجتمعية تقع على عاتق جميع أفراد المجتمع في محافظة شبوة. و من خلال التعاون والتكاتف، يمكننا حماية ثروتنا الطبيعية وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
    21 من 100 تواقيع
    أطلقت من قبل محمد سالم مبارك بن مخارش بن مخارش