Skip to main content

الى: وزير البيئة العراقي

مياه الصرف الصحي تقتل نهر دجلة التاريخي

نهر دجلة روى جنات سومر ، وبابل عبر التاريخ. نشأت على ضفافه الحضارات القديمة لكن أصبح اليوم يصارع الموت، إذ يهدد النشاط البشري الجائر والتغير المناخي بمحو شريان حياة عمره آلاف السنوات. نهر دجلة  متضرر من النشاط البشري خاصة من تلوث الصرف الصحي ورمي النفايات وايضاً من تأثير التغيير المناخي كالتبخر وقلة مناسيب المياه   
العراق الذي يبلغ عدد سكانه نحو 42 مليونا، ويعتبر مهدا للحضارة والزراعة، تتراجع مستويات مياه الأنهار وترتفع درجة الحرارة وتتصاعد مستويات التلوث مع نزول مياه الصرف الصحي .
نهر دجلة التاريخي هو شريان الحياة للعديد من المدن العراقية، ويمثل مصدر مياه الشرب والاستخدام المنزلي وفق مشاريع الماء التي تغذي المنازل، والمرافق العامة .
في ظاهرة خرق بيئي وتجاوز على نقاء المياه واستدامتها، تصب أغلب مجاري الصرف الصحي في العراق في  نهر دجلة الذي يمتد طوله داخل الأراضي العراقية 1400 كيلو متر  مسببةً تلوث كيميائي، وفيزيائي وسببا في انتشار أمراض الإسهال، والتيفوئيد، وأمراض الكلى لدى سكان المدن الواقعة على النهر ويخلف الكثير من الآثار الصحية والبيئية وقتل للثروة السمكية داخل النهر اضافة الى بقع النفط وزيوت مخلفات السيارات.
وفي شأن هذه التحذيرات ما كشفه جاسم الفلاحي الوكيل الفني لوزارة البيئة العراقية، في تصريحات للقناة الرسمية العراقية، أكد فيها أن العراق ينتج يوميا أكثر 6 ملايين متر مكعب من مياه الصرف الصحي، وهي نسبة عالية جدا لا تتناسب مع المعايير العالمية.
كاشفاً أن الوزارة تواجه مشكلة حقيقية في معالجة تلك المياه، بسبب تقادم البنى التحتية لعملية المعالجة.
فيما يصب في نهر دجلة مليون متر مكعب من مياه الصرف الصحي الملوثة التي تقتل الحياة فيه بحسب وزارة الصحة.
أثبتت الدراسات العلمية أن عدم معالجة مياه الصرف الصحي بشكل علمي صحيح، يمكن أن يؤدي لتلوث المياه الجوفية والأنهار والبحيرات، والترب الزراعية، وهذا يؤثر سلبا على الصحة العامة والبيئة والتوازن الحيوي . تراكم المياه السوداء يسبب مشاكل وأزمات صحية وروائح كريهة، ويهدد بنشر الأمراض المعدية والقاتلة مثل الكوليرا .
وفقا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن 1.4% من الأشخاص الذين عانوا أو يعانون من الاسهال سببه  المياه الملوثة. ووفقا لنفس المنظمة فالمياه الملوثة (خاصة الجوفية) تتسبب في وفاة 1.8 مليون شخص كل عام. ويُقدر أن 88 ٪ من هذا المشاكل يُعزى إلى اختلاط مياه الصرف الصحي بالمياه النقية أو الجوفية العذبة مما يؤدي إلى تلويثها ووجود كائنات قد تُسبب أمراضا خطيرة.
أصبح نهر دجلة في السنوات الأخيرة مكب نفايات السائلة والمخلفات الحربية ومحط تجاوز للمشاريع السياحية على النهر كالمطاعم والمقاهي التي تتخلص من نفاياتها في نهر دجلة اضافة الى الخطر الأكبر وهو مياه الصرف الصحي 
مع ان العراق يفقد 60 ‎%‎ من مياه دجلة والفرات بحسب وزارة الموارد المائية ، يضاف اليه كميات هدر المياه بسبب التلوث والتبخير .

بالاستناد إلى القوانين النافذة، يقر قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 في المادة 14 اولا : على تصريف أية مخلفات سائلة منزلية أو صناعية أو خدمية أو زراعية إلى الموارد المائية الداخلية السطحية والجوفية أو المجالات البحرية العراقية فقط بعد إجراء المعالجات اللازمة عليها بما يضمن مطابقتها للمواصفات المحددة في التشريعات البيئية الوطنية والاتفاقيات الدولية .
ثانيا : ربط او تصريف مجاري الدور والمصانع وغيرها من النشاطات الى شبكات تصريف مياه الامطار. وبالتالي لا تصل مياه الصرف الصحي إلى الأنهار والبحار
فيما نص قانون وزارة الموارد المائية رقم 50 لسنة 2008 في الهدف الثامن من المادة الثالثة على التوعية الشعبية بأهمية المحافظة على الثروة المائية واستثمارها بالشكل الأمثل وصيانتها من التلوث وتوسيع قاعدة المساهمة الجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني في نشاطات الوزارة.
وتؤكد الإحصاءات الرسمية أن مستوى نهر دجلة، لدى وصوله من منبعها الأصلي تركيا هذا العام، لا يتجاوز 35% من متوسط الكمية التي تدفقت على العراق خلال 100 عام الماضية مع ذلك تتدفق إليه مياه الصرف الصحي لتدمر ما تبقى منه. هذا التلوث في نهر دجلة يمنع زيادة نسبة التدفق من منبعها الأصلي وبالتالي سبب إضافي لضرورة تنظيف النهر وحماية المياه كمصدر أساسي لاستمرارية حياة وصحة الشعب العراقي ونظافة بيئتهم
وعليه نطالب السلطات المختصة بالتركيز على معالجة مياه الصرف الصحي كأولوية وطنية، حيث تعتبر استدامة المياه أهم آليات تحقيق التنمية والحفاظ على البيئة والصحة العامة ويجب تغيير مسارها عن الأنهار وبناء محطات تدوير ومعالجة


ما هي اهميتها؟

من أجل حماية المياه من التلوث وحق الحصول على مياه نظيفة ندعوكم الى مساندة الحملة والتوقيع على العريضة  لاتخاذ إجراءات من قبل الجهات المختصة وأصحاب القرار لإنقاذ حياتنا من المياه السوداء والمخلفات الضارة بحياتنا وحياة الأطفال والنساء
#نهر_دجلة_يصارع_الموت
#انقاذ_دجلة_من_المياه_السوداء


تحديثات

2024-05-22 19:16:51 +0300

وصل عدد الموقعين الى 50

2024-05-20 20:53:40 +0300

وصل عدد الموقعين الى 25

2024-05-20 18:44:00 +0300

وصل عدد الموقعين الى 10